INFP أو INTJ أو INTP من وجهة نظري .

+1 تصويت
سُئل يناير 13، 2017 في تصنيف الشخصيات الـ ١٦ بواسطة *Lumière* (30 نقاط)
عُدل يناير 13، 2017 بواسطة *Lumière*
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بما أني لاحظت أن الكثير ممن يحملون نمط INFP يحتارون   في الجزم على أنهم F والكثير منهم يظن بأنه INTJ أو INTP ...

لذا قررت أن أحلل الأمر وأحاول استكشاف الأسباب المختلفة التي تجعل ال INFP يحتار كثيرا في أمر كونه F او T .

لذا دعونا نحلل حقيقة العاطفة الداخلية :

ليس بالشيئ السهل أن تصف شيئا داخليا بغاية الغموض والتعقيد في شرح أو وصف بسيط ، لذا قد يخطئ الكثير في فهم حقيقة Fi ...

مالذي قد لايفهمه مستخدمي ال Fi بشأن عاطفتهم الداخلية ؟
ماالذي قد يجعل مستخدمي هذه الوظيفة يظنون أنهم ليسوا من أصحابها ؟

ربما الحيرة التي يقع فيها صاحب هذه الوظيفة عندما يقرأ وصف العاطفة الداخلية ويجد ذلك التركيز العالي على أنها وظيفة عاطفتها عميقة للغاية ويبدأ بالتساءل هل انا حقا كذلك ؟؟

صاحبنا قبل ان يقرأ الوصف ومنذ نعومة اظافره لطالما كانت لديه مشاكل في الانسجام مع مشاعر الآخرين ، خصوصا في مرحلة الطفولة ...

لطالما اعتاد على فكرة انه آخر شخص قد يتعلق بمن حوله ، ويبادلهم نفس المشاعر التي يكنونها له  ، لطالما كان يشعر بالبرود ، وبالأخص لطالما كان يقارن عاطفته الداخلية مع العاطفة الخارجية !

أيوووة D:  ، إذن ، لدى صاحبنا فكرة مترسخة قبل أن يقرأ عن النظرية أن المشاعر والعواطف تشبه وظيفة Fe ...والتي لطالما أحس انها غريبة عنه .

يحدث الخلط ، في كون مستخدم Fi ينفتح على مشاعر الآخرين ببطئ ثم تتعمق تدرجيا مع الوقت ، لكنه لا يدرك العمق المقصود الخاص بالعاطفة الداخلية في النظرية ..

ما المقصود أن مستخدم ال Fi يركز على مشاعره مع نفسه ؟
هذا الذي( قد) يتبادر في ذهن الأخير عندما يقرأ عن هذا الأمر ، مشاعري مع نفسي ؟ أتمزح عااا من ؟ انا الذي يصحوا لألعن نفسي وأنام لألعن نفسي :O ؟ ( أمزح :P )
 
لا تقلق ياصديقي ، الأمر ليس في كونك تحب نفسك وتكن المشاعر إلى نفسك او شيئا من هذا القبيل xD

المقصود ، بمشاعرك مع نفسك ، هو ذلك العالم الذي تعيشه مع نفسك فقط ، أنت على الأرجح لاتدرك أن ذلك العالم الداخلي مليئ بالمشاعر ، لأنك تعودت عليه وتشعر أنه ذاتك ، ولأنك أيضا لطالما كنت تعرف المشاعر والعاطفة على أنها تلك Fe الغريبة عنك !

وماهو ذلك العمق المقصود في Fi ؟

مستخدم ال Fi شخص إستشعاري من الدرجة الاولى ، عندما تعيش تجربة ما تحتاج الى استخدام المشاعر ، أنت قد تدرك مشاعر مختلفة قد لا تخطر في بال غيرك ، حسنا دعني أسميك مستكشف المشاعر ، مستخدم ال Fe او حتى مستخدمي الوظائف الاخرى جميعا قد تكون عاطفتهم مساوية لعاطفتك تماما او ربما اقوى حتى من عاطفتك او اقوى واعمق من مشاعرك ، ولكنك تدرك مشاعر او تستكشف مشاعر او تستشعر مشاعر و احاسيس قد لا تخطر على بال من عاطفتهم قد تساوي عاطفتك في القوة والعمق !

عندما يصل ال INFP الى هذه المرحلة وبمساعدة ال Ne سيصبح شخص ثرثار للغاية بشأن مشاعره ، سيتحمس لاستخراج كل تلك الاستشعارات المختلفة التي شعر بها ، لكنه ليس بالضرورة يشعر بها بعمق كبير ....

وحينما يتم وصف ال INFP على انه مشاعري للغاية ، صاحبنا سيستغرب ، من ؟ أنا ؟

لماذا ؟

حينما تبدأ الوظيفة الثانية في الظهور ، وخاصة في سن 18 -حسب تجربتي - سيبدأ ال INFP باخراج عالمه الداخلي الى الخارج ، في البداية قد يشعر بها بعمق كبير ، ولكن شيئا فشيئا ولرغبته الكبيرة وفضوله في الاستكشاف واختبار المشاعر الخارجية ، سيبدأ بالإستشعار و استكشاف المشاعر والتحدث عنها ، ولكن في ( داخله ) هو لا يشعر بانها عميقة ! ، ولكن الامر كله يحدث من غير ادراكه .

لذا حينما يتم وصف بالعاطفي بشدة سيستغرب ، حينما يقرأ كلامه الشاعري الذي كتبه في لحظة حماسة قد يصاب بالقشعريرة ، من انا كتبت هذا ؟!

أجل صديقي لأنك كنت في مرحلة إستكشاف :D

لذا لاحظت ان الكثير من INFP's يتناسون امر كونهم يظهرون الكثير من المشاعر من فترة لأخرى ، لانهم في داخلهم يشعرون بغرابة ذلك الامر عن عالمهم الداخلي الاصيل .

وهذا يحدث بالخصوص في مرحلة المراهقة عندما يبدأ INFP باستكشاف المشاعر والرغبة في اخراجها ، وبعد الخروج من هذه المرحلة قد يبدأ في كره المشاعر والإشمئزاز منها !

أهااا ! كره المشاعر ؟

سيشعر بأن الكثير من المشاعر التي أخرجها الى العالم كانت وهما وسيبدأ بكرهها ، وهنا الذي يحدث انه سيبدأ بالحنين الى عالمه الداخلي الأصيل ، ويحدث خلط هنا ...

الخلط انه يحس في داخله ان عالمه الداخلي الاصيل لاينتمي الى تلك المشاعر ، سيبدأ بالحنين الى ذاته بكل تفاصيلها ، بما فيها تلك اللحظات التي شعر فيها باندفاع وظيفة Te في احد مراحل حياته ، لدى ال INFP امتنان خاص لهذه الوظيفة ، لانها تأتي لتخرجه من مرحلة الضعف الى مرحلة القوة وفي تلك الاثناء هو يشعر بان ذاته تتحقق .

لذا سيرى ال INFP وظيفة Te ذاته وقوته التي يحن اليها ، ( لذا لا تستغرب كونه يرى نفسه T بدل من F )  هو في الاصل يحن الى مزيج من المشاعر الداخلية الخاصة به بكل تفاصيل حياته السابقة مع مزيج من الامتنان لوظيفة Te التي لطالما اعطته القوة .

لذا عندما يبدأ صاحبنا في الشعور بذاته ، وبعد خروجه من مرحلة استكشاف المشاعر والتحدث عنها ، سيبدأ في كره اخراج المشاعر والتصرف ببرود ويشعر ان اصله الحقيقي هو انه شخص عقلاني ومنطقي !

سيبدأ باظهار العقلانية والمنطقية وتفنيد كونه شخص شاعري ، قد يتجنب الاشخاص الذين حدثهم عن المشاعر ، في هذه المرحلة قد يصبح اكثر انطوائية ، باحثا عن حقيقة ذاته التي يجب ان يكون عليها ، وكيف يجب ان يتعامل مع العالم الخارجي .

لذلك قد يبدو لك ال INFP كشخص لديه حساسية من المشاعر ويخاف ان تطغى عليه وتذهب منه تلك القوة ويذهب ذلك الأصل الذي يحن اليه بشدة .

بعد هذه المرحلة من الطبيعي ان يختبر ال INFP نفسه فتكون نتيجته مرارا وتكرارا INTP ، و أن  يحصل على نتيجة INTP لخمسين مرة لا يعني كونه INTP  أبدا  ;)

حسنا الأمر يعود لأسباب كثيرة ، -ليس فقط بسبب تلك الحساسية من المشاعر - شخصيا كنت احاول احيانا ان اجعل النتيجة تميل لتكون INFP ولكن النتيجة ظلت تظهر INTP مرارا وتكرارا ...

فما هي الاسباب التي قد تجعل نتيجتك تكون INFP او لماذا قد يعتقد INFP انه INTP  ؟

أولا : لاحظت ان بعض الاختبارات ، في أسئلتها الخاصة بالمشاعر تركز اكثر على Fe ، لذا حينما يأتي مستخدم Fi ليجيب ، سيشعر انه ليس كذلك ! وهذا مايجعل النتيجة INTP في بعض الاختبارات .

ثانيا : طبيعته الباردة الغير المبالية والغير منسجمة احيانا مع مشاعر الآخرين . ( بالرغم ان البعض قد يطور نفسه بشكل جيد لينسجم مع مشاعر الآخرين )

ثالثا : التشابه الكبير بين هاتين الشخصيتين : Ne و Si

رابعا : عدم فهم مستخدم Fi لطبيعة ال Ti و المنطق بشكل عام .

خامسا : التقدم في السن ، مع التجارب وخاصة مع بذل الجهد في تطوير الشخصية مما يساهم في تطور Te من الطبيعي ان يظهر ك INTP ، وبشكل أخص ان يظهر ك INTJ .

لماذا قد يظن INFP انه INTJ ؟

كما سبق وذكرت ، أن مستخدم Fi يشعر بإمتنان عميق لوظيفة Te التي يرى بانها ذاته وقوته وعالمه الأصيل ، هو يشعر بهاتين الوظيفتين بقوة ، كمزيج متلاحم ، تحقق ذاته ، فلنقل انه بشكل غير واع ، يشعر بداخله أن ال Te هي العالم القوي الذي يحمي ذلك العالم الرقيق الداخلي Fi . وكلا منهما يسميه ذاته .

والبعض عندما يتقدم في العمر يتحسن استخدامه لهذه الوظيفة فيزيد شكه في انه INTJ في الحقيقة !

ال INFP يشعر بانه شخص عقلاني للغاية ، وهو يقارن تلك العقلانية التي يشعر بها مع محيطه ، وخصوصا مع سرعة بديهته ورؤية الامور من كل الاتجاهات ، ويخلط ذلك مع المنطق .

من الاسباب ايضا التي تجعل ( بعض) INFP's يحتارون في تحديد نمطهم ، هو قلة المواقف التي تتطلب قرارات مهمة جدا في حياتهم ، وبسبب انهم يعتقدون انهم اشخاص عقلانين ، سينكرون فكرة انهم سيتجاهلون المنطق لكي يتخذوا قرارا مبني على أساس المبادئ .

والأمر أنهم قد يفعلون ذلك ، ولكن تلك المبادئ قد يرون انها أشياء منطقية .

اظن أن أحسن طريقة لتحديد نمطك هي أن:

أولا : تحلل نفسك بطريقة دقيقة ، وتعود الى الماضي وتحلل سلوكاتك جيدا .

ثانيا : فهم الوظائف النفسية جيدا .

ثالثا:  الملاحظة الدقيقة للسلوكات الأشخاص الذين ينتمون للأنماط التي تشك أنك تنتمي إليها ثم قارنها مع نفسك .

وظيفة Fi وظيفة جميلة للغاية لمن يدركها ويفهمها ويحسن إستخدامها بشكل متوازن و سليم مع بقية وظائفه .

في الحقيقة INFP's يحبون مشاعرهم دون ان يدركوا ذلك ، لان المشاعر الحقيقية المقصودة هنا Fi هي العالم الداخلي الخالي من الزيف والذي يحبونهم ويحنون اليه دائما .
وقد يرجع سبب كرهمم لتلك المشاعر الدخيلة المستكشفة ، في انهم يكرهون اظهار عالمهم الداخلي واخراج المشاعر يشعرهم بأنهم مكشوفين وذلك يشعرهم بعدم الأمان.

حينما تريد تطوير شخصيتك ستحتاج لفهم نفسك أولا ثم تقبلها ثم تطويرها وعدم المكوث طويلا في لوم نفسك وتفحص أخطائك ،  بل فقط توكل على الله و إنطلق .

والأهم بكثير من تحديد النمط هو التركيز على مايجب عليك معرفته لتطور من نفسك وتهيئ لها التوازن المطلوب لتتقدم دون المزيد من الأخطاء نفسها .

أرجو اني قد أفدتكم ولو بشيئ قليل ، ولو كان لديكم انتقادات او اسئلة سأرحب بذلك !

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

...