كيف تعرف شخصيات الآخرين؟ ج2

+7 تصويتات
سُئل أبريل 5، 2016 في تصنيف أسئلة عامة بواسطة Amr Sherif (1,139 نقاط)

2- الطريقة الثانية: وهي طريقة صعبة قد تكون ممتعة للأنماط الحدسية، يمكنك أن تستخدم فيها أي نظرية للأنماط (الـ MBTI أو KTS أو الـ Socionics) غير أننا سنعتمد فيها الأسلوب الاستنباطي Deductive Method

لن أضع خطواتاً تتبعها هنا، وإنما سأضع لك أسلوباً تعتمد عليه أثناء التصنيف، واستخدم معه ما شئت من النظريات والخطوات التي تناسب حالتك.

الآن تخيل أن تحديد نمط هذا الشخص ليست مهمة تصنيف وإنما هي مهمة طبية! .. ستستخدم فيها طريقة للتحليل مأخوذة من نفس طرق التشخيص الطبية.

 

أولاً: ما هي طريقة التشخيص في الطب؟

التشخيص Diagnosis ببساطة يعتمد على شقين ..

الشق الأول/ عبارة عن الصورة العيادية Clinical Picture .. وهي الصورة التي تظهر على الحالة .. من الممكن في التحليل أن نعتبرها الصورة الواقعية التي تظهر في سلوك النمط، وهي على نوعين:

أ- العلامات Signs .. وهي التي يأتي بها الشخص، الأمور التي يحكيها الشخص عن نفسه، ويعلمها بنفسه (من الممكن أن تساوي منطقة القناع والمنطقة المفتوحة في Johari window) .. وهذا الجزء يعتمد على صدق وأمانة الشخص.

ب- الأعراض Symptoms .. وهي التي تظهر على الحالة، وملاحظتها تعتبر مهمة الطبيب وتعتمد على خبرته .. فالمريض قد لا يلاحظها ولا يعلمها، لذلك الأعراض لا تكذب (ربما تساوي المنطقة العمياء والمجهولة في johari window).

والشق الثاني/ يتمثل في الاستجواب (الأسئلة) Investigation .. وهي الأسئلة "المحددة" التي يطرحها الطبيب على الحالة ليخلص إلى تشخيص ونتيجة، ويندرج تحتها ما يُعرف بالتاريخ الطبي Medical History .. وهذه الأسئلة في التحليل ستكون متعلقة بالسمات أو الأبعاد التي نود تحديدها في الشخص، مثلاً السؤال عن تاريخ الطفولة والمراهقة لمعرفة بُعد الانطواء والانبساط، وهكذا.

وهذه صورة توضيحية:

ثانياً: لن نستخدم الطريقة الكلاسيكية للتشخيص في التحليل، لأنها ستطرح علامات استفهام كثيرة ولن تصير حاسمة أو أكيدة .. بما أننا نعتمد على الأسلوب الاستنباطي Deductive Method، فسنستخدم ما يُعرف في الطب بالتشخيص التفريقي Differential Diagnosis ..

هذا النوع من التشخيص يستخدم نفس أدوات التشخيص الكلاسيكي المذكورة أعلاه، وينطلق من مجموعة تشخيصات واحتمالات للأعراض والمواصفات الظاهرة على الحالة .. ولكنه يعتمد على استبعاد التشخيصات الخاطئة وتقليص الاحتمالات حتى ينتهي إلى التشخيص الصحيح.

ونلاحظ أن طبيعة هذا النوع من التشخيص قريب من طبيعة عمل وظيفتي المنطق الانطوائي Ti والحدس الانبساطي Ne.

 

* ملاحظات:

  • في التحليل وتصنيف النمط، المواصفات التي تظهر على الفرد، تعتبر أعراض أو Symptoms.
  • الاقتصار في التحليل على اختبار الشخصية يعتبر مغالطة، لأنه يعتمد فقط على جانب الاستجواب أو الـ Investigation، ويتجاهل تماماً بقية عناصر التشخيص.

 

* فوائد:

  • عندما تجد نقاطاً ناقصة أو فارغة في التحليل (نقص في تصنيف الشخصية من حيث الحروف، أو تردد وحيرة في تصنيفك) .. فبالنسبة للطريقة الأولى عليك إعادة الخطوات .. وبالنسبة للطريقة الثانية فعليك باستخدام الأسلوب الاستنباطي Deductive Method بشكل مجرد .. ابدأ بملاحظة كل شيء، فالوصف أو السلوك الذي قد لا يعني لك شيئاً، قد يكون له معنى وخلفه أسرار.
  • لا تحاول تفسير كل شيء .. نظرية الأنماط لا تجيب على كل شيء، تذكر أن لك حدوداً في التحليل إن تعدتها فغالباً ستخطئ .. كن موضوعياً.
  • عندما تجد أموراً ليس لها علاقة بمادتك العلمية في النظرية، فقط تجاهلها لا تحاول تفسيرها وفقاً لمعطيات نظرية الأنماط .. ربما يكون اضطراباً في الشخصية، أو اضطراباً نفسياً، أو أو ...

 

هذه ورقة كتبتها على عجالة .. من لديه أفكار أو استفسار فليتفضل مشكوراً.

 

وشكراً لكم.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

...